منتديات العربى

منتدى الابداع والتميز
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السيره النبويه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maximous
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 10
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 14/06/2008

مُساهمةموضوع: السيره النبويه   الأحد يونيو 15, 2008 3:18 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


الْسّلاَمُ عليكُمُ وَرَحمَةُ اللّه وَبَرَكَاتُه

قال تعالى :


(( لقد كان لكم فى رسول الله اسوة حسنة لمن كان يرجوا الله و اليوم الآخر

و ذكر الله كثيرا ))

السيرة العطره لنبينا ورسولنا عليه الصلاة والسلام والتي من الواجب

علينا معرفتها والتعمق في شخصية نبينا الكريم وشفيعنا يوم الدين

عليه اتم الصلاة والتسليم ..احببت ان نضع هنا بعض من سيرته العطره

الخالده اللا يوم الدين

نسبه صلى الله عليه وسلم

تعرف أسرته صلى الله عليه وسلم بالأسرة الهاشمية نسبة إلى جده

هاشم بن عبد مناف

هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب

بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة

بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .




اختار الله له من بقاع العالم ومن بين أصقاعها أحب البلاد إليه سبحانه، البلد الحرام

والتربة الطاهرة والأرض المقدسة والوطن المحاط بالعناية المحروس بالرعاية فولد

صلى الله عليه وسلم في مكة في عام الفيل حيث صلى الأنبياء، وهبط الوحي،

وطلع النور، وأشرقت الرسالة، وسطعت النبوة، وانبلج فجر البعثة .





البيت النبوي الشريف

كان النبي صلى الله عليه وسلم يمتاز عن أمته بحل التزوج بأكثر من أربع زوجات

لأغراض كثيرة، فكان عدد من عقد عليهن ثلاثة عشرة امرأه، منهن تسع مات عنهن،

واثنتان توفيتا في حياته، إحداهما خديجة، والأخرى أم المساكين زينب بنت خريمة،

واثنتان لم يدخل بهما.

أمهات المؤمنين

- السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها : وهي أول من تزوجه من النساء، ولم

يتزوج عليها غيرها، وكان له منها أبناء وبنات، أما الأبناء ، فلم يعش منهم أحد ،

وأما البنات فهن ‏:‏

زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة

فأما زينب فتزوجها قبل الهجرة ابن خالتها‏,‏ أبوالعاص بن الربيع

وأما رقية وأم كلثوم فقد تزوجهما عثمان بن عفان رضي الله عنه

وأما فاطمة فتزوجها على بن أبي طالب بين بدر وأحد، ومنها كان

الحسن والحسين وزينب وأم كلثوم‏.‏

- سودة بنت زمعة رضي الله عنها : تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال

سنة عشر من النبوة، بعد وفاة خديجة بنحو شهر ، توفيت بالمدينة في شوال سنة54هـ ‏.‏

ـ عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها : تزوجها وهي بنت تسع اوعشر سنين ،

وكانت بكرا ولم يتزوج بكرا غيرها، وكانت أحب الخلق إليه، وأفقه نساء الأمة، وأعلمهن

على الإطلاق ، فضلها على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام ‏، توفيت في 17رمضان

سنة 57هـ أو 58 هـ ودفنت بالبقيع‏.‏

- حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي اله عنها : تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم في

شعبان سنة 3هـ توفيت في شعبان سنة 45هـ بالمدينة ، ولها ستون سنة، ودفنت

بالبقيع‏.‏

- زينب بنت خزيمة رضي الله عنها : وكانت تسمى أم المساكين، لرحمتها أياهم ورقتها

عليهم، تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة 4 هـ ‏،‏ ماتت بعد الزواج بنحو ثلاثة

أشهرفي ربيع الآخر سنة 4هـ ، فصلى عليها النبي صلى الله عليه وسلم، ودفنت بالبقيع‏.‏

- أم سلمة هند بنت أبي أمية رضي الله عنها : كانت من افقه النساء وأعقلهن‏ ، توفيت

سنة 59هـ، وقيل‏:‏ 62هـ ودفنت بالبقيع، ولها 84 سنة‏.‏

- زينب بنت جحش رضي الله عنها وهي بنت عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، كانت

تحت زيد بن حارثة الذي كان يعتبر ابنا للنبي صلى الله عليه وسلم فطلقها زيد، فلما

انقضت العدة أنزل الله تعالى يقول لرسوله صلى الله عليه وسلم ‏:

(( ‏فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا‏ ))‏ ‏، وفيها نزلت من سورة الأحزاب آيات فصلت قضية

التبني ، تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذي القعدة سنة خمس من الهجرة‏ ،

وقيل‏ سنة 4هـ، وكانت أعبد النساء وأعظمهن صدقة ، توفيت سنة 20هـ ولها 53 سنة‏ ،

وكانت أول أمهات المؤمنين وفاة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، صلى عليها عمر

بن الخطاب رضي الله عنه، ودفنت بالبقيع‏.‏

- جويرية بنت الحارث رضي الله عنها : كانت في سبي بنى المصطلق فقضى رسول الله

صلى الله عليه وسلم كتابتها، وتزوجها ، فأعتق المسلمون مائة أهل بيت من بني المصطلق،

فكانت أعظم النساء بركة على قومها‏ ،‏ توفيت في ربيع الأول سنة 56هـ، وقيل‏:‏ 55 هـ‏

ولها 65 سنة‏.‏

- أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان رضي الله عنها : ارتد زوجهاعبيد الله وتنصر في الحبشة،

وتوفي هناك ، وثبتت أم حبيبة على دينها وهجرتها، فكاتب النجاشي في المحرم سنة

7 هـ‏ ، فخطبها وزوجها إياه وبعث بها مع شرحبيل بن حسنة‏ ،‏ توفيت سنة 42 هـ،

أو 44هـ، أو 50هـ‏.‏

- صفية بنت حيي بن أخطب سيد بن النضير رضي الله عنها : كانت من سبي خيبر، فاصطفاها

رسول الله صلى الله وعليه وسلم لنفسه، وعرض عليها الإسلام فأسلمت، فأعتقها وتزوجها

بعد فتح خيبر سنة 7هـ ،‏ توفيت سنة 50 هـ وقيل‏:‏ 52هـ، وقيل 36 هـ ودفنت بالبقيع‏.‏

- ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها : تزوجها في ذي القعدة سنة 7 هـ، في عمرة القضاء،

وقد توفيت بسرف سنة 61 هـ، وقيل‏ 63، وقيل‏ 38 هـ ودفنت هناك ، ولا يزال موضع

قبرها معروفا‏.‏


][ مولـــده ][

ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع

الأول عام الفيل ، وكانت العادة عند الحاضرين من العرب أن يلتمسوا المراضع لأولادهم

ابتعادا لهم عن أمراض الحواضر ولتقوى أجسامهم ، وتشتد أعصابهم ، ويتقنوا اللسان

العربى في مهدهم ، وكانت حليمة بنت أبي ذؤيب السعدية أم رسول الله صلى الله عليه

وسلم التي أرضعته وكانت تحدث عن ذلك قائلة ..

خرجت من بلدي مع زوجي نلتمس الرضعاء في سنة شهباء ،فخرجت على أتان لي

قمراء معنا شارف لنا ، والله ما تبض بقطرة وما ننام ليلنا أجمع من صبينا الذي معنا ،

من بكائه من الجوع ، ولكنا كنا نرجو الغيث والفرج فخرجت على أتاني تلك ، حتى

قدمنا مكة نلتمس الرضعاء ، فما منا امرأة إلا وقد عرض عليها رسول الله صلى الله عليه

وسلم فتأباه إذا قيل لها إنه يتيم وذلك أنا إنما كنا نرجو المعروف من أبي الصبي ، فما

بقيت امرأة قدمت معي إلا أخذت رضيعا غيري ، فلما أجمعنا الانطلاق قلت لصاحبي :

والله إني لأكره أن أرجع من بين صواحبي ولم آخذ رضيعا ، والله لأذهبن إلى ذلك اليتيم

فلآخذنه ، فذهبت إليه فأخذته ، وما حملني على أخذه إلا أني لم أجد غيره ..

فلما أخذته رجعت به إلى رحلي ، وارضعته وشرب معه أخوه حتى روي ثم ناما وما كنا ننام

معه قبل ذلك وقام زوجي إلى شارفنا تلك ، فإذا إنها لحافل فحلب منها ما شرب وشربت معه

حتى انتهينا ريا وشبعا ، فبتنا بخير ليلة .

قال صاحبي حين أصبحنا : تعلمي والله يا حليمة لقد أخذت نسمة مباركة

فقلت : والله إني لأرجو ذلك

ثم قدمنا منازلنا وما أعلم أرضا من أرض الله أجدب منها ، فكانت غنمي تروح علي حين قدمنا

به معنا شباعا لبنا ، فنحلب ونشرب وما يحلب إنسان قطرة لبن حتى كان الحاضرون من قومنا

يقولون لرعيانهم ويلكم اسرحوا حيث يسرح راعي بنت أبي ذؤيب .

فلم نزل نتعرف من الله الزيادة والخير حتى مضت سنتاه وفصلته وكان يشب شبابا لا يشبه

الغلمان فلم يبلغ سنتيه حتى كان غلاما جفرا ، فقدمنا به على أمه ونحن أحرص شيء على

مكثه فينا ، لما كنا نرى من بركته ، فكلمنا أمه وقلت لها :

لو تركت بني عندي حتى يغلظ فإني أخشى عليه وبأ مكة ، فلم نزل بها حتى ردته معنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
maximous
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 10
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 14/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: السيره النبويه   الأحد يونيو 15, 2008 3:20 pm

][حادثة شق الصدر ][

بعد مقدمهم بأشهر أتاهم أخوه يشتد ، فقال لها ولأبيه :

ذاك أخي القرشي قد أخذه رجلان عليهما ثياب بيض فأضجعاه فشقا بطنه ..

فخرجوا فوجدوه قائما منتقعا وجهه ، قالت فالتزمته والتزمه أبوه فقلنا له : ما لك يا بني

قال : جاءني رجلان عليهما ثياب بيض فأضجعاني وشقا بطني ، فالتمسا فيه شيئا لا

أدري ما هو .

فاحتملوه ثم قدموابه على أمه فقالت :

ما أقدمك به وقد كنت حريصة عليه وعلى مكثه عندك ؟ ما هذا شأنك فاصدقيني خبرك .

قالت : فلم تدعني حتى أخبرتها .

قالت : أفتخوفت عليه الشيطان ؟

قالت : قلت نعم

قالت : كلا ، والله ما للشيطان عليه من سبيل وإن لإبني لشأنا ، لقد رأيت حين حملت به

أنه خرج مني نور أضاء لي قصور بصرى من أرض الشام ، ثم حملت به فوالله ما رأيت من

حمل قط كان أخف علي ولا أيسر منه ووقع حين ولدته وإنه لواضع يديه بالأرض رافع رأسه

إلى السماء دعيه عنك وانطلقي راشدة .

ثم رأت آمنة وفاء لذكرى زوجها الراحل أن تزور قبره بيثرب، فخرجت من مكة ومعها ولدها

اليتيم وخادمتها أم أيمن، وقيمها عبد المطلب، فمكثت شهرا ، وبينما هي راجعة إذ لحقها

المرض في أوائل الطريق ، ثم اشتد حتى ماتت بالأبواء بين مكة والمدينة‏.‏

وعاد به عبد المطلب إلى مكة ، وكانت مشاعر الحنو في فؤاده تربو نحو حفيده اليتيم ، فرق

عليه رقة لم يرقها على أحد من أولاده ، فكان لا يفارقه ، ثم توفي جده في السنة الثامنة من

مولده ، وأوصى به إلى أبي طالب وذلك لأن عبد الله أبا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا

طالب أخوان لأب وأم ، فتولى تربية رسول الله صلى الله عليه وسلم من بعد جده ، ورق عليه

رقة شديدة ، وكان يقدمه على أولاده .


][ قصة بحيرى ][

خرج أبا طالب في ركب تاجرا إلى الشام ، فلما تهيأ للرحيل وأجمع المسير صب به رسول الله

صلى الله عليه وسلم فرق له أبو طالب وقال والله لأخرجن به معي ، ولا يفارقني ، ولا أفارقه

أبدا ، فخرج به معه ونزل الركب بصرى من أرض الشام ، وبهما راهب يقال له بحيرى في

صومعة له ، فلما نزلوا به قريبا من صومعته صنع لهم طعاما كثيرا ، وذلك فيما يزعمون عن شيء

رآه وهوفي صومعته يزعمون أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الركب حين أقبلوا ،

وغمامة تظله من بين القوم ، قال ثم أقبلوا فنزلوا في ظل شجرة قريبا منه ، فنظر إلى الغمامة

حين أظلت الشجرة حتى استظل رسول الله صلى الله عليه وسلم تحتها ، فلما رأى ذلك نزل من

صومعته ثم أرسل إليهم فقال : إني قد صنعت لكم طعاما يا معشر قريش ، فأنا أحب أن تحضروا

كلكم صغيركم وكبيركم وعبدكم وحركم ..

فاجتمعوا إليه وتخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم من بين القوم لحداثة سنه في رحال القوم

تحت الشجرة ، فلما نظر بحيرى في القوم لم ير الصفة التي يعرف ويجد عنده فقال يا معشر قريش

لا يتخلفن أحد منكم عن طعامي قالوا له يا بحيرى ، ما تخلف عنك أحد ينبغي له أن يأتيك إلا

غلام وهو أحدث القوم سنا ، فتخلف في رحالهم فقال لا تفعلوا ، ادعوه فليحضر هذا الطعام

معكم ، فلما رآه بحيرى جعل يلحظه لحظا شديدا وينظر إلى أشياء من جسده قد كان يجدها عنده

من صفته حتى إذا فرغ القوم من طعامهم وتفرقوا ، قام إليه بحيرى فقال له :

بالله إلا ما أخبرتني عما أسألك عنه .. فقال : له سلني عما بدا لك .

فجعل يسأله عن أشياء من حاله في نومه وهيئته وأموره فجعل رسول الله صلى الله عليه

وسلم يخبره فيوافق ذلك ما عند بحيرى من صفته ثم نظر إلى ظهره فرأى خاتم لنبوة بين كتفيه

على موضعه من صفته التي عنده ، فلما فرغ أقبل على عمه أبي طالب فقال له :

ما هذا الغلام منك ؟

قال : ابني .

قال له بحيرى : ما هو بابنك ، وما ينبغي لهذا الغلام أن يكون أبوه حيا

قال : فإنه ابن أخي

قال : فما فعل أبوه ؟

قال : مات وأمه حبلى به

قال : صدقت ، فارجع بابن أخيك إلى بلده واحذر عليه يهود فوالله لئن رأوه وعرفوا منه ما

عرفت ليبغنه شرا ، فإنه كائن لابن أخيك هذا شأن عظيم فأسرع به إلى بلاده .

فخرج به عمه أبو طالب سريعا حتى أقدمه مكة حين فرغ من تجارته بالشام .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو العربي
مشرف التغذية والصحة


ذكر
عدد الرسائل : 188
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: السيره النبويه   السبت يونيو 21, 2008 8:55 pm

مشكورك على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السيره النبويه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العربى :: اقسام المنتدى :: المنتدى الاسلامى :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: